samedi 14 mai 2011

خارقة


يمكنك أن تحزر من مشيتها أنها قادرة على السير فوق الماء.. و من طريقة فتح ذراعيها لك أنها تتقن التحليق في كل الأجواء.. و من لذع عينيها أن لا زناجير تكبّلها و لا سلطان عليها.. فهي فتاة خارقة.. و الفتاة الخارقة لا سقف لها غير سابع سماء

و قد تقول لك.. أخطأت أنا و أصبت أنت.. و لكنني فتاة خارقة و الفتاة الخارقة لا تشتكي.. وقد تقول لك.. لا بأس إن ضللت الطريق و تهت.. فأنا فتاة خارقة و الفتاة الخارقة لا تبكي ... و قد تقول لك أضناني طول الليل و المسير.. و لكنني فتاة خارقة.. و الفتاة الخارقة لا تمشي بل تطير

و قد تجزم أنها بخير.. أنها واقعة في الحب لا غير.. و قد تراها تضحك ليل نهار .. تواري خوفها خشية أن تنهار.. و قد تصرخ في وجهك لحظة ينفذ الصبر.. لتقول لك أن الوقت يمرّ.. فهي فتاة خارقة.. و الفتاة الخارقة لا تنتظر

و قد تعدو حافية على الثرى.. تحاول ملاحقتها فلا تصدق ما ترى.. حين تبسط جناحيها و ترتفع في الفضاء.. تناديها و لا من مجيب.. فهي فتاة خارقة
و الفتاة الخارقة لا تدري ما تريد
...


4 commentaires:

ROSE a dit…

....قد تراها واقعة في الغرام...بارتباك تخشى الانهيار
بشجاعة تتحدّى الخوف...تتسلّى عند لعبها بالنار....و تهوى الأسرار...
و قد تتوهّم أنّهالك....
و لكنّها تجيد الانسياب....
و القبض عليها كالامساك بخيط سراب...

assyl a dit…

Enfin... :)
***
Je poserai la question de Rimbaud:

Est-elle almée ?… aux premières heures bleues
Se détruira-t-elle comme les fleurs feues…
Devant la splendide étendue où l’on sente
Souffler la ville énormément florissante !

C’est trop beau ! c’est trop beau ! mais c’est nécessaire
− Pour la Pêcheuse et la chanson du corsaire,
Et aussi puisque les derniers masques crurent
Encore aux fêtes de nuit sur la mer pure !

Mayday a dit…

@Rose: تسعدني زيارتك من جديد و يسعدني أكثر تفاعلك. مرحبا بك يا رفيقة

Mayday a dit…

@assyl mon ami.. Ces deux quatrains de Rimbeau me plongent dans une ambiance de Bal à Venise, où faire la cours derrière un masque rend le jeu de séduction plus stimulant, et laisse place au corps, via la danse, pour exprimer sa ferveur..